مختصر الأخبار 4789 الأربعاء 28 ـ 12–1435

حجم الخط-A +A

 المختصر/ تبرأ ثلاثة من كبار مشايخ الطائفة العلوية في مدينة حمص وسط سوريا من "الممارسات الوحشية التي يقوم بها النظام السوري بحق المتظاهرين العزَّل، المطالبين بحقوقهم وحريتهم"، في إشارة إلى حملة القمع الدموية للاحتجاجات المتواصلة منذ منتصف مارس.
وجاء في بيان منسوب إلى المشايخ: مهيب نيصافي، ياسين حسين، موسى منصور نشرته معظم صفحات المعارضة السورية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ونقلته صحيفة "الشرق الأوسط" الاثنين: "نعلن براءتنا من هذه الأعمال الوحشية التي يقوم بها بشار الأسد وأعوانه من الذين ينتمون إلى كل الطوائف – ونتحمل مسئولية ما نقوله، والعلم للجميع بأن هذا النظام لم ولن يمثل هذه الطائفة الشريفة في أي حال من الأحوال".
يأتي ذلك في ردٍّ على الاتهامات التي ربطت بين حملة القمع من جانب النظام السوري والطائفة العلوية المنتمي إليها الرئيس بشار الأسد والتي يتشكل منها غالبية قادة الجيش السوري.
وأكد ضابط سوري منشق في مقابلة نشرتها صحيفة "الشرق الأوسط" في الشهر الماضي أن "الطائفة العلوية تسيطر تمامًا على الجيش، وهم يعتبرون سقوط الرئيس سقوطًا للطائفة العلوية، فهم يقاتلون في معركة حاسمة، الأسد أو لا أحد من بعده، إنها معركة أرض محروقة، بالأحرى إما بشار الأسد أو ما أحد غيره".
وأضاف المشايخ الثلاث: "إن بعضًا من أبنائنا وشبابنا الذين عمل البعض على انتزاع عقولهم، وزرع الشك والريبة لديهم من مستقبل يجهلونه - هو مستقبل الحرية التي يخافها المستبد - هم جماعة غُرر بها بكمية من المال السلاح, وإننا لندعوهم للتخلي عن القيام بأي عمل مسلح ضد أبناء هذا الوطن الجميل، الذي لم يعرف الطائفية إلا على يد قلة من الأنذال والذين ذهبوا وذهب ذكرهم إلى غير رجعة بإذن الله".
ونفوا وجود عمليات خطف وقتل بحق أبناء الطائفة العلوية في حمص، مشيرين في هذا السياق إلى أن "الأخبار التي تذاع يوميًّا عن عمليات خطف وقتل وتنكيل بأبناء الطائفة العلوية جميعها عارٍ عن الصحة، كالأصوات المنكرة التي لا همَّ لها إلا التفرقة, فأي إنسان يستطيع قتل أخيه بدم بارد؟".
وتابعوا في بيانهم: "نطمئن أهلنا بأننا أخذنا التطمينات من إخوة لنا من الطائفة السنية الكريمة، بأنهم يشجبون مثل هذه الأعمال؛ وأجابونا لو أننا القاتلون أنترك الجثث في أحيائنا تدل علينا، وأكدوا لنا بأنهم يعتزون بنا كـ"إخوة لهم في الإسلام" والوطن، وتفهَّمنا معًا أن هذه الأعمال تخدم النظام وحده دون الشعب".
وأكد المشايخ العلويون "أن النظام يريد التفرقة بين الشعب السوري، وخاصة بين هاتين الطائفتين الكريمتين، وكان حديثنا أخويًّا لم يعرف حدودًا سوى الأخلاق والوئام، وبعدها رددنا بنفس التحية أو حتى أجمل منها، والله على ما نقول شهيد. فأبناء حمص عاشوا وسيعيشون - سنَّةً وعلويين و"مسيحيين" - مع بعضهم متحابين متآلفين".
وأبدوا شكوكهم بـ "الفكرة المسبقة التي يحاول النظام تسويقها بأن نسبة 84 في المائة من الطائفة العلوية تؤيده وستدافع عنه"، مؤكدين أن "النسبة الحقيقية هي أقل من ذلك بكثير، فأغلبية العلويين لا يظهرون انزعاجهم من النظام وإيمانهم بمبادئ الحرية التي أعلنتها الثورة إلا عندما يتحدثون لأشخاص يثقون بهم غاية الثقة..".
وختم البيان بتوجيه نداء إلى أبناء الشعب السوري للانخراط في المظاهرات السلمية، معتبرين أنه "قد مر على هذه الثورة ما يقارب ستة أشهر، قتل فيها من قتل، وجرح فيها من جرح، وتبدو الأجواء مهيأة لانتصارها، فلم يبق طريق لحفظ النفس والعِرض سوى الالتحاق بالمظاهرات السلمية، التي ستشكل ضربةً قاصمةً لظهر النظام، فهذا النظام ورئيسه لن يبقيا لكم للأبد، كما يقول بعضكم، وللأسف الرشيدون منكم، فأنتم عُرِفتم بعبادة الله الواحد الأحد، فكيف تسمحون لأبنائكم بعبادة شخص (والعياذ بالله)، وقد تبينا حقيقته بعدم الرغبة بالإصلاح، بل بالإجرام والقتل".
ووسع الرئيس السوري بشار الأسد - الذي ينتمي للأقلية العلوية - نطاق الهجوم العسكري على بلدات ومدن تشهد مظاهرات تطالب بسقوطه منذ منتصف مارس. وتواصل التصعيد بالرغم من تعهد الأسد بوقف الحملة الأمنية.
المصدر: السياسى

الجيش السوري على حافة الانهيار و انشقاقات خطيرة في صفوف الجيش بإدلب وحمص، والشعب السوري يستعد ليوم غد للغضب من الموقف الروسي الداعم للنظام السوري

المختصر/ وقعت انشقاقات خطيرة في صفوف الجيش السوري بمدينة سراقب وسرمين وجسر الشغور بمحافظة إدلب، بالإضافة إلى انشقاقات في حمص، تزامن ذلك مع مظاهرات ضخمة خرجت في حمص وإدلب وريف دمشق ودرعا وغيرها من المحافظات السورية منددة بالموقف الدولي المتخاذل والداعم لنظام الشبيحة الأسدي، وكان الناشطون السوريون دعوا إلى ثلاثاء غضب من الموقف الروسي، حيث تستعد المحافظات السورية إلى إطلاق مظاهرات ضخمة تنديدا بالموقف الروسي، وكان موقع سوريون نت طرح استفتاء عن تسمية الجمعة المقبلة بـ جمعة ” عدونا روسيا وإيران” وقد صوت أكثر من خمسة وسبعين بالمائة من المشمولين بالاستفتاء بنعم لتسمية الجمعة بعدونا روسيا وإيران.

ويرى مراقبون عسكريون في سورية بأن الوضع داخل الجيش السوري على حافة الانهيار بعد اعتذار مناف طلاس نجل مصطفى طلاس من الحرس الجمهوري السوري للشعب السوري ولأهل الرستن تحديدا عما بدر من الجيش ضدهم، ويتوقع مراقبون أن يتم تصعيد الوضع العسكري، وتتزايد حالات الانشقاق في صفوف الجيش وتحديدا في الحرس الجمهوري ..

المصدر: سوريون نت


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "موقع المختصر “ ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "ابلاغ عن مخالفة " أسفل كل تعليق



الآن بدأت ساحة المختصر تتلألأ بثوبها الجديد والله الموفق

أسفة بس بحياتي ما سمعان بهيدون المشايخ مهيب نيصافي، ياسين حسين، موسى منصور

أسف بس بحياتي ما سمعان بهيدون المشايخ مهيب نيصافي، ياسين حسين، موسى منصور

إذا لم أتصبح بالمختصر يوميا" ، أجد نفسي بعيدا" عن العالم وأحداثه.
شكرا" للمختصر وألف مبروك لطلتكم الجديدة الرائعة.

رغم أنني من الطائفة العلوية فلم أسمع بهؤلاء المشايخ من قبل ثم مايقال عن انشقاقات في الجيش السوري فلو كانت هذه الأخبارصحيحة لأصبح لدينا جيش من المنشقين أكبر من الجيش الذي لم ينشق بعد ؟؟؟؟؟؟؟

سيسقط الجيش والنظام قريبا حتى ولو لم يكن هأولاء الشيوخ من الطائفه ان شاء الله

أولا / ابارك للأخوة هذه الحلة الجديدة للموقع .
ثانيا / كلما اشتد ظلام الليل يعقبه ضوء النهار وإن المتأملين في حال إخواننا في سورية ليعلم علم اليقين بأن العاقبة بالتمكين هي لهم بإذن الله .

قرب نهاية الطاغيه وحلة رووووووعه يالمختصر بالتوفيق ياموقعي الجميل

ياحمير إيران وحزب الشيطان الي هم الجيش الخائن كفاكم إسراف في القتل لأنكم ستحاسبون ياحيوانات الغاب بإذن الله والدليل :
(وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاّ بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً فَلا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كان منصوراً)

اللهم انصر الشعب السوري نصرا مؤزرا امين

النظام السورى ساقط لا محاله وسوف يغرق الى الأبد والنصر قادم بأذن الله للشعب السورى الشجاع والعاقبة للمتقين والهلاك للظالمين وسنة الله واحده فى اهلاك الظلمه

سبحان الله اوقحه وانكار للواقع من هولا المرتزقة النظام السوري لا انشقاقات لا تظاهرات لا قتل لا اعتقالات لا نزوح للشعب السوري قمة الوقاحه لازلام النظام

ان شاء الله راح تعلق المشانق للمجرميين فالعبره العبره
اللهم لاتجعلنا من القوم الظالمين
اللهم انصر الاسلام والمسلمين

العلويون يتبرأون من هؤولاء المشايخ (مهيب وشلته) لعنهم الله
النصر للأسد

الله واكبر النصر لثوار سوريا

نحنا بسوريا طائفة واحدة ولسنا عدة طوائف وهدون المشايخ عم يحكون باسمون وما بيمثلوا حدا
المجد ولخلود للوطن ولقائد الوطن

لعن الله بشار الفسد ومن معه قائم على هذه الفتنه ان شاء الله سااااااااااااااقط رغم على انف اي مجوسي ابن متعه

لا وجود للطائفيه في سوريا نحن بعون الله كلنا سوريون

نحن السوريون لم تعتد على هذه المصطلحات وهؤلاء الشرذمة من الناس لايمثلون إلا أنفسهم

كرمال الله احترمو عقولنا شيخ فلان واسماء من الفضاء لك فيني اكتب مليون اسم وقول انن مشايخ سنة وطلعلن بيان يتبرو من بوبكر وعمر

اكرر احترمو عقولنا كرمال النبي

حااااااااج كزب ولله ملينا احترمو عقولنا

ياليت يستطيع الثوار الحصول على اسلحة فقط لإسقاط طائرات الأسد فستكون السماء صافية ويستطيع الناس الخروج بالملايين ليطالبوا بحقوقهم المشروعة كما حدث في مصر وتونس ويختاروا حاكمهم من ساحة الحرية

اضف تعليقا

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.
4 + 13 =