مختصر الأخبار 4707 الخميس 04ــ 10–1435

حجم الخط-A +A

المختصر/ ذكرت مصادر صحفية بريطانية أن الجيش السوري الحر يراهن على قلب الموازيين بعد أن بات يمتلك صواريخ من نوع جراد لشن هجمات تستهدف المدرعات التابعة لجيش الاسد.

 

وقالت صحيفة صنداي تايمز إن الجيش الحر -الذي كان يعتمد على البنادق والقذائف الصاروخية المحمولة على الكتف- غدا مقتنعا بأن السلاح الجديد سيحدث فرقا كبيرا.

 

ونقلت عن  النقيب أبو عساف الذي يقود وحدة من كتيبة الفاروق التابعة للثوار في الرستن  قوله "نعتقد بأن هذه الأسلحة ستغير المعادلة العسكرية الراهنة".

 

وأشارت صنداي تايمز إلى أن هذه الأسلحة تشمل صواريخ تحمل على الكتف مضادة للدبابات، ومجموعة كبيرة من صواريخ جراد التي يمكن إطلاقها بشكل فردي أو جماعي.

 

وكان الجيش السوري الحر قد أكد أن ثورته ضد نظام الأسد لم تنته وأنه مستعد لجميع الاحتمالات في مواجهة النظام.

 

وشكك الجيش السوري الحر بدوافع النظام الحاكم وراء الموافقة على خطة المبعوث الدولي وجامعة الدول العربية كوفي أنان، وأكدوا أن ثورتهم لم تنته بعد مرجحين العودة في أي وقت للقتال.

 

وقال بعض المقاتلين:  إنهم يستعدون للقيام بمهمة ليلية تقضي بإرسال إمدادات طبية عبر الحدود إلى جنوب سوريا، مشيرة إلى أنهم على قناعة تامة بأن الهدنة لا تعني توقف كل شيء، وأنهم سيخوضون القتال مجددا.

 

وقال أحدهم "لقد طبقنا وقف إطلاق النار لمدة 48 ساعة حتى الآن، ولكن الثورة لم تنته بعد" ويضيف "نحن لسنا لاجئين، بل إننا مقاتلون".

 

وأكد أن ثمة ما يكفي من الرجال والمقاتلين، ولكنهم يفتقرون إلى السلاح، معربا عن احترامه لخطة أنان التي تقضي بوقف إطلاق النار، ولكنه يعتقد أن ذلك لن يغير من الواقع شيئا.
المصدر: المسلم


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "موقع المختصر “ ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "ابلاغ عن مخالفة " أسفل كل تعليق



الله يحمي الجيش الحر سر بإرادة الله وبدعم الشعب يا بطل

الله معنا ياشباب ولا ننتظر عنان ولا غيره قال الرسول صلى الله عليه وسلم (إن الله قد تكفل لي بالشام وأهله)
ونداء عاجل: أزيلوا كل أشكال الطغيان الصفوي الإيراني من المنطقة الشرقية حتى يعلموا أن ما قاموا به سيذهب بلحظة.

الرسول وصحابته في بدر لم يخرجوا للقتال وإنما لأخذ العيرولم يكن معهم اسلحة الا قليل ثم فوجئوا بالمشركين المدججين ومع ذلك نصرهم الله نصرا وذلك بدعاء نبيه عليه الصلاة السلام ووعد الله لهم بالنصر "إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا "
امدكم الله بنصره وتأييده وسدد رميكم ورزقكم الفوز في الدارين

اظن ان الخبر عار عن الصحة , من اين لهم هذه الصواريخ اذا كان العالم كلة متفق عل عدم تسليح الحر خوفا على المدللة اسرايل , واذا كانت من مخازن النظام , فحتما لاتقلب الموازين لانها قليلة والنظام مازال قويا , ارجو ان يكون اتكالكم على الله والاستعان به وحده وان امتلكنتم شي ان لا تصرحو به واعملو بالسر

صاروخ واحد على القصر الجمهوري وثاني على مقر الاستخبارت في دمشق بعد تحديد الاحداثيات بدقة - سيحدثان بلبلة وتراجع في خطط العدو المارق الجبان واقول جبان لانه يستخدم اسلحة ثقيلة لاتستخدم الا في جبهات القتال مع دول اخرى وليس ضد مدنيين عزل لاحول ولا قوة لهم - لعنك الله يا ماهر ومن معك ومن يساندك

إلى إخواننا الأعزاء في سوريا: المهم أن تكون القلوب متعلقة بالله عز وجل وطلب النصر منه عز وجل إذ أن النصر من عنده وحدة, قال تعالى: (وما النصر إلا من عند الله) , والسلاح هـو سبب فقط

هذه الأسلحة لا تغيرموازين القوى وعلى السعوديه ان تجهز الجيش الحر بالسلاح المخزون لدى الجيش السعودي والذي لايستعمله احد لاان تعمل على تفريغ العراق من الاسلحة القديمة والشحشحة لتي تحتاجها المقاومة العراقيه

اتمنى ان تدعم الجيوش الخليجيه الجيش السوري الحر بالسلاح النوعي المتطور وهي بذلك تقضي على الوجود الصفوي المدعوم روسيا افضل من اي اتفاق مع الروس الذين لا امان لهم ابدا

صاروخ الغراد ليس مضاد للدبابات أرجو التدقيق في الخبر

الله اكبر الله اكبر

الله اكبر على الطاغية

ارجو ان يكون اتكالكم على الله والاستعان به وحده وان امتلكنتم شي ان لا تصرحو به واعملو بالسر

اقترب يوم القصاص
باذن الله العزيز القوى الجيش الحر منتصر قريبا جدا

نريد جيش حر لايران المجوسية للقبضن على المجوسى خامنئى وبقية المجرمي

هل الجيش الحر يريد دوله اسلاميه ام هو صراع اقليمي يدفع ثمنه السورين وان وجه السلاح لاسرئيل هل سيدعم المقاتلين الدول التى تتباك على الشعب السورىالان

بسم الله الرحمن الرحيم
اخطر شي في قتال الشوارع هو الهاون ارجو الانتباه ارجو الانتباه الله ينصر الجيش السوري الحر ويمدهم بالسلاح وحسبنا الله ونعم الوكيل

أوصلي عناصر الجيش الحر بالتحلي بالصبر وبالعزيمة والتوكل على الله فالنصر بات قريبا

اضف تعليقا

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.
19 + 1 =