مختصر الأخبار 4706 الأربعاء 03ــ 10–1435

حجم الخط-A +A

المختصر / نجد في هذه القصة شيئاً من الرمزية إن لم يكن السخرية، ففي الوقت الذي يستعد فيه 33 الف جندي أميركي للانسحاب من افغانستان، (أرسلهم الرئيس الأميركي باراك اوباما قبل عامين لتهدئة الوضع هناك) للانسحاب من افغانستان، زار أعلى مسؤول أمني صيني أفغانستان بعد نصف قرن تقريباً من الزمان لعقد لقاءات سرية مع مسؤولين أفغان كبار.

السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف ستتعامل الصين مع بلد تسبب في دمار مكلف ودموي للغاية لكل من الولايات المتحدة وحلفائها في حلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد السوفييتي السابق؟

ففي زيارة قصيرة لم يعلن عنها حتى مغادرته العاصمة الأفغانية كابول اجتمع رئيس الأمن الداخلي الصيني، زو يونكانغ، بالزعماء الأفغان، من بينهم الرئيس حامد كرزاي، تحدثوا خلالها عن المخدرات والجريمة الدولية والإرهاب وتطوير الموارد الطبيعية الهائلة لأفغانستان، تماما كما فعل الأميركيون قبل سنوات عدة. وتمخض ذلك عن مجموعة من الاتفاقات، من بينها إرسال 300 من أفراد الشرطة الأفغانية إلى الصين للتدريب على مدى السنوات الأربع المقبلة.

وتعتبر حادثة الزيارة هذه احدث سخرية من نوعها، وتأتي في الوقت نفسه الذي اضطرت فيه الولايات المتحدة وحلفاؤها الى تقليص عملياتهم المشتركة مع الجيش والشرطة الأفغانيين، لأنهم لم يعودوا يثقون بالرجال الذين يدربونهم. وتحذر القوات الأميركية الآن في الميدان اشد الحذر مع حلفائها الأفغان وتحتفظ بأسلحتها جاهزة وترتدي الدروع الواقية للبدن حتى عندما يجلس افرادها يأكلون لحم الماعز مع الزبادي. وتعرض حتى الآن 51 جندياً هذا العام من القوات الأميركية وقوات الناتو للقتل، من قبل افراد الجيش والشرطة الافغانيين، متسببين في 20٪ من جملة خسائر الناتو هذا العام. ايضاً شريط الفيديو المسيء للإسلام، الذي انطلق من كاليفورنيا زاد الطين بلة وتسبب في مزيد من الكراهية والعداء للولايات المتحد في العالم الإسلامي». ولايزال هناك 68 الف جندي يتمركزون في أفغانستان، الا ان الخطط تقضي بانسحابهم من افغانستان بحلول نهاية عام ،2014 وهو ما يعني أن الصين ستواجه مشكلات أمنية خطيرة في أفغانستان. ولايزال لدى الصينيين بالفعل استثمارات مباشرة تبلغ قيمتها أكثر من 200 مليون دولار في تعدين النحاس والتنقيب عن النفط، كما وعدت ببناء سكك حديدية كبرى في الشرق تمتد الى باكستان، أو في اتجاه الشمال إلى تركمنستان. وكان من المفترض أن تصب هذه الاستثمارات مزيداً من مليارات الدولارات في أفغانستان لو كانت البلاد آمنة، وجيدة التخطيط والتنظيم، وخالية من حركة طالبان وأمراء الحرب والبيروقراطيين الحكوميين المرتشين، وتحرسها اطواف من الجنود، والشرطة الافغانية المدربة تدريباً جيداً، وبعبارة أخرى، أن تكون بالضبط البلد الذي تتمنى الولايات المتحدة أن تتركه وراءها بأمان، لكنها فشلت في ذلك.

وعلى الرغم من التضحيات الهائلة من أميركا بالرجال والمال- أكثر من نصف تريليون دولار منذ 2001- فإن الأمور لم تسر على نحو جيد. وفي الوقت نفسه ينتشر الفساد بشكل مريع، وللتدليل على ذلك فقد اضطلع المفتش العام الأميركي لإعادة إعمار العراق على برنامج الوقود الأفغاني الذي تموله وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) البالغ قيمته 1.1 مليار دولار لتزويد الجيش الأفغاني. وكانت النتيجة أن فواتير تبلغ قيمتها نصف مليار دولار تبين بالتفصيل مدفوعات الوقود على مدى السنوات الأربع الماضية قد تم تمزيقها.

المصدر: الامارات اليوم


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "موقع المختصر “ ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "ابلاغ عن مخالفة " أسفل كل تعليق



القوة الصينية تمتلك القوة البشرية لا يمتلكها القوى الغربية مجتمعه القادرة على محو شعوب بأكملها و أستبدالهم بصينيين

سيفعل بهم كاخوانهم الملاحدة الروس و سيلقنهم اخوتنا المسلمين دروس الامس تلقينا اتخوفنا بالجبناء الصنيين نحن المسلمين الاعلون

ادخلوا ، فمصيركم بإذن الله كمصير العلوج من قبلكم، ستكونون ( جثث متعفنة ) بإذن الله ..

الأمن والامان سيكون موجود في حالة حُكمت أفغانستان بالإسلام وهذا ما تسعى طالبان لفعله

والله ليس هناك أحد في هذه البسيطة أجبن من الصينين لاسيما إن أعداؤهم المسلمون فما بالك بقوم تمرسوا القتال كاللأفغان
ولكني أستبعد أن يفكر الصينيون بالدخول الأفغانستان لأن أهم مالديهم في الوقت الحاضر هو الأقتصاد وإذا دخلوا فلا تسل عن هلكته
وحدوهم مع أفغانستان كبيرة فدخولهم لها اقتراب لساعة نهايتهم

الأمن والامان سيكون موجود في حالة حُكمت أفغانستان بالإسلام وهذا ما تسعى طالبان لفعله

اذا كبارهم خسرو فمابالك بعلوج صين

اضف تعليقا

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.
8 + 0 =