فيتامينات ومعادن

كيفية استهلاك البروتين بشكل صحيح

كيفية استهلاك البروتين بشكل صحيح

يتكون البروتين من المركبات الصغيرة والتي تسمى بالأحماض الأمينية، حيث أن هناك حوالي مركبًا منها، ويكون بإمكانية الجسم أن يصنع كافة الأحماض الأمينية ولكن عدا تسعة أحماض من ضمن هذه الأحماض، وتسمى الأحماض الأمينية الأساسية، حيث أنه من الضروري أن يقوم الإنسان باستهلاك كميات منها من خلال الغذاء، كما أن البروتين يعد من أحد أهم المغذيات الكبرى الثلاثة الموجودة بجسم الإنسان والتي تساعد بشكل كبير في بناء العضلات، وكذلك الأنسجة، ولذلك فإن الإنسان يحتاج إلى كميات كبيرة منها.

طريقة استهلاك البروتين بالطريقة السليمة

انتشرت الكثير من الأقاويل حول الطريقة الصحيحة الخاصة باستخدام مكملات البروتين العديدة، وذلك لأسباب كثيرة ومن ضمن هذه الأسباب، بناء العضلات، أو التعزيز من صحة الجسم، أو الرغبة في خسارة الوزن.

وذلك يرجع إلى أن البروتين من أهم وأبرز المواد الغذائية الخاصة بصحة جسم الإنسان، فهو يعد من المصادر الهامة بالطاقة، كما أنه من الممكن أن يساعد على تقليل خطر الإصابة بالأمراض والعدوى المختلفة، كذلك أنه أساسي وضروري لعملية النمو، ويساعد بشكل كبير في تكوين الأنسجة وإصلاح الأنسجة التالفة داخل الجسم، كما أن جسم الإنسان لا يحتاج مطلقاً إلى البروتينات والمكملات في حالة أنه يتبع نظاماً غذائياً متوازناً، حيث أن الأطعمة الغذائية الطبيعية من الممكن أن تعطي الجسم كل ما يحتاجه من بروتينات ضرورية للجسم، وهناك بعض النصائح التي يجب اتباعها حتى يتم استهلاك البروتين بشكل صحيح، والتي تتمثل في الآتي:

إقرأ أيضا:الفيتامينات ووظائفها في جسم الإنسان
  • من الضروري أن يقوم الأشخاص بالتعرف على احتياجاتهم بشكل يومي قبل استخدام المكملات الغذائية والبروتينات، حيث أن زيادة استهلاك البروتين داخل الجسم من الممكن أن يسبب الكثير من المشاكل للكبد والكى وذلك بالإضافة إلى انه لن يفيد الجسم بأي شيء.
  • لا يجب أن يتم استعمال المكملات والبروتينات إلا في حالة عدم اكتفاء الأشخاص بالغذاء اليومي والاحتياجات الخاصة منه، كما أن الأعراض التي من الممكن أن تظهر على الإنسان في حالة أن استهلاكه من البروتين غير كافي تتمثل في الــآتي:
  • شعور الإنسان بالتعب والإرهاق الشديد خلال قضاء يومه.
  • الشعور بالضعف الشديد والإرهاق عند القيم بممارسة التمارين اليومية الشاقة، والتي تتمثل في التمارين الرياضية مثل قيام الشخص بحمل الأثقال.
  • التعافي من كافة الجروح بشكل بطيء للغاية.
  • عدم القيام باستخدام البروتينات والمكملات البروتينية الغذائية قبل أو أثناء التمارين الرياضية الشاقة، ولا حتى بعدها مباشرة، حيث أن كثير من المشاكل تحدث إذا قام الشخص بتناولها في هذه الأوقات، كما أن الجسم لا يحتاج إلى كمية كبيرة من البروتينات خلال هذه الأوقات، بل أنه يحتاج إلى الكربوهيدرات والتي تعد وقوداً للعضلات، وتساعدها بشكل كبير للتعافي بعد التمارين، ولهذا ينصح بتناول مزيج الفواكه والحليب أو الشوكولاتة، بعد القيام بالتمارين الرياضية.
  • استخدام مكملات البروتين باعتبارها وجبة خفيفة خلال اليوم، أو من الممكن أن يتم تناولها بدلاً من أحد الوجبات اليومية، ولكن لا يجب أن يتم تناولها بعد التمارين الرياضية مباشرة.

مصادر البروتين الطبيعية لجسم الإنسان

توجد العديد من المصادر المليئة بالبروتين والطبيعية، والتي تجعل جسم الإنسان ينمو بشكل سليم، وتتمثل تلك البروتينات في الأطعمة الغذائية المختلفة، ومن ضمن هذه الأغذية الــآتي:

إقرأ أيضا:أهم الفيتامينات للعناية بالبشرة
  • المأكولات البحرية: حيث أن المأكولات البحرية لا تمتلك الكثير من الدهون، وتعتبر من أفضل المصادر الغنية والمليئة بالبروتينات اللازمة لجسم الإنسان ونموه بشكل صحي وسليم.
  • اللحوم البيضاء: تعتبر اللحوم الحمراء غنية بالكثير من البروتينات، ولكنها تحتوي أيضًا على الكثير من الدهون التي تضر بالإنسان، ولهذا السبب ينصح وبشدة الابتعاد عن تناولها بشكل مستمر، ويجب الاكثار من تناول اللحوم البيضاء والتي تحتوي على الكثير من البروتينات وقليلة الدهون.
  • منتجات الألبان المختلفة: وهي التي تحتوي على الكثير من البروتينات وتتمثل منتجات الألبان في الحليب، والجبن، والألبان التي تحتوي على نسبة قليلة من الدسم، وأيضًا تحتوي على الكثير من البروتينات، وذلك بالإضافة إلى احتوائها على الكالسيوم اللازم في وقاية الإنسان من هشاشة العظام.
  • البيض: هو من أغنى المصادر بالبروتين ومع ذلك فإنه يصنف بأنه أقل المصادر سعراً في الأسواق، حيث أن سعره قليل عن المصادر الأخرى الغنية بالبروتين.
  • فول الصويا: يعتبر من أهم البدائل للمصادر الغنية بالبروتينات والدهون معاً، حيث أن الدراسات قد أثبتت أن تناول 50 جرام من حبات فول الصويا بشكل يومي، من الممكن أن يؤدي إلى انخفاض الكولسترول في الدم بنسبة 3 بالمئة.
  • لحم البقر: يحتوي لحم البقر على نسبة كبيرة وضخمة من الدهون المشبعة، والتي من الممكن أن تضر بصحة الإنسان، ومع ذلك فإنها تحتوي على الكثير من البروتينات اللازمة لجسم الإنسان، والتي تتمثل في فيتامين ب 12، وأيضا الحديد والزنك المهمين لجسم الإنسان بشكل كبير.

أفضل مكملات بروتين يحتاجها جسم الإنسان

بودرة البروتين عبارة عن كمية كبيرة ومركزة من البروتينات الهامة لجسم الإنسان والتي تكون من مصادر حيوانية أو نباتية، ولهذا السبب يوجد الكثير من الأنواع والتي تتمثل في الـــآتي:

إقرأ أيضا:الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم يومياً
  • بروتين مصل اللبن: وهو عبارة عن السائل الذي يتم انتاجه خلال عملية صنع الجبنة، كما أن أهم ما يميز بروتين مصل اللبن أنه يحتوي على الكثير من الأحماض الأمينية، وبالأخص الحمض الأميني المتفرع والشهير ليوسين، وهو الحمض الذي يلعب دوراً كبيراً وهاماً في عملية بناء وتكامل العضلات بشكل سليم، كما أنه يعمل أيضاً على تعافي العضلات بعد القيام بالتمارين الرياضية الشاقة والمرهقة، كما أنه يتميز أيضا بسرعة هضمه وقدرته الكبيرة على تقليل نسبة الدهون بالجسم، وذلك من خلال تقليل الشهية لدى الأشخاص.
  • بروتين الكازين: يتم صنع هذا البروتين من الحليب أيضا، كما أنه يقوم بالتفاعل مع الحمض الموجود داخل المعدة فور وصوله إليه، مكوناً بذلك قواماً هلامياً يستطيع أن يقلل سرعة إفراغ المعدة، ويعمل على تعزيز قوتها وبناء العضلات بالجسم بأفضل الطرق الفعالة والسليمة والصحية لجسم الإنسان.
  • بروتين البيض: هو من أكثر البروتينات نسبة في تصحيح الأحماض الأمينية للقيام بأعمال الهضم للبروتين، وهذا يعني أنه البروتين الموجود داخل الجسم يتم بالفعل هضمه وامتصاصه بأسرع وقت وبسهولة شديدة.

الأضرار الناجمة عن تناول البروتين

على الرغم أن البروتينات مهمة لجسم الإنسان بشكل كبير، إلا أن استهلاك كميات كبيرة منها من الممكن أن يؤدي إلى الكثير من الأضرار والأعراض الجانبية والتي تتمثل في الـآتي:

  • استهلاك أكثر من 2.5 جرام من وزن الجسم بشكل يومي من البروتين، من الممكن أن يتسبب في الكثير من الأعراض الجانبية والتي تتمثل في الجفاف، أو التعب المزمن، أو الإمساك، كما أن من الممكن أن يتعرض الجسم إلى النقص في المواد الغذائية الهامة لبناء جسم سليم، والتي تتمثل في الألياف، والمضادات للأكسدة، وكذلك الفيتامينات والمعادن، وذلك إضافة إلى انه من الممكن أن يؤدي إلى خسارة نسبة الكالسيوم الموجودة بالجسم عن طريق البول.
  • كما أن استهلاك حوالي 200-400 جرام من البروتين بشكل يومي، من الممكن أن يتسبب في جهد كبير وإضافي على الكبد، وهو الذي يعمل على تحويل النيتروجين الزائد بالجسم والذي ينتج عن البروتين إلى يوريا، وهو ما قد يسبب الغثيان والإسهال في بعض الأحيان.
السابق
أسباب تقصف الشعر وطرق علاجه
التالي
ما هي الطريقة الصحيحة لتربية الأطفال؟

اترك تعليقاً