أمراض وعلاجات

4 أعراض مبكرة لسرطان المبيض تحتاج كل امرأة إلى معرفتها

يعد السرطان أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم. ولسنوات عديدة، عمل العلماء والباحثون على مدار الساعة لمحاولة إيجاد علاج لكل أنواع السرطان. حتى يومنا هذا، ما زلنا نتعرف على هذا المرض الفتاك.

وبدون علاج، فإننا نترقب العلامات والأعراض التي يمكن أن تساعد في التشخيص. خذ على سبيل المثال سرطان المبيض، وفقًا للإحصاءات، تشير التقديرات إلى أن كندا لديها 2800 حالة من هذا السرطان و 1750 حالة وفاة من تلك الحالات في عام 2016.

وقد قدرت الولايات المتحدة حوالي 22،280 حالة جديدة وما مجموعه 14،240 حالة وفاة في عام 2016. سبب وجود مثل هذا العدد الإجمالي للوفاة هو أن هذا السرطان يصعب تشخيصه بشكل لا يصدق. لا يوجد حاليًا أي اختبار يمكن إجراؤه لتشخيصه، وغالبًا ما تُخطئ الأعراض في الإصابة بأمراض أخرى. ومع ذلك، فقد أشارت الأبحاث الجديدة إلى وجود علامات وأعراض واعدة لسرطان المبيض المبكر.

أنواع سرطان المبيض

قبل الدخول في علامات وأعراض سرطان المبيض المبكرة، هناك ثلاثة أنواع من سرطان المبيض.

أورام ظهارية

تبدأ على النسيج الموجود خارج المبيض. ما يقرب من 90 في المئة من حالات سرطان المبيض هي أورام ظهارية.

أورام اللحمية

تبدأ في أنسجة المبيض المسؤولة عن إنتاج الخلايا الهرمونية. يتم تشخيص هذه الأورام في المراحل المبكرة وحوالي 7 في المئة من أورام المبيض هي انسجة.

أورام الخلايا الجرثومية

وتبدأ في الخلايا المنتجة للبيض، وهذا النوع من الورم يحدث فقط في النساء الأصغر سنا.

مراحل تقدم سرطان المبيض

هناك 4 مراحل من سرطان المبيض:

المرحلة 1 من سرطان المبيض هي عندما يتم العثور على السرطان في أحد المبيضين أو كليهما.

المرحلة 2 هي عندما بدأ السرطان بالانتشار إلى مناطق أخرى من الحوض.

المرحلة 3 تتمثل في انتشار السرطان داخل البطن.

المرحلة الرابعة عندما ينتشر السرطان خارج البطن.

عوامل الخطر المرتبطة بسرطان المبيض

من المهم فهم عوامل الخطر المرتبطة بسرطان المبيض وكذلك مراحله المختلفة وخيارات العلاج المختلفة المتاحة للنساء. إن فهم المزيد عن سرطان المبيض يمكن أن يساعد على معرفة أنواع الأشياء التي يجب البحث عنها في حال القلق من احتمال التعرض لسرطان المبيض، دعونا نلقي نظرة على عوامل الخطر لسرطانات المبيض.

أولاً: العمر

يمكن تشخيص أي إمرأة بسرطان المبيض، وكن تزداد معدلات الإصابة ألعى للاتي تتراوح أعمارهن بين 50 و 60 عامًا، وتشير الدراسات أيضًا إلى أن النساء اللائي لديهن أطفال بعد سن 35 عامًا يكون لديهن خطر أعلى للإصابة بسرطان المبيض.

ثانياً: السمنة وزيادة الوزن

تشير الدراسات إلى أن النساء البدينات قد يكون لديهن خطر أعلى للإصابة بسرطان المبيض وأن السمنة قد تؤثر أيضًا على فرص بقاء المرأة مصابة بسرطان المبيض.

ثالثاً: الهرمونات

تشير دراسات إلى أن النساء اللائي يتناولن علاج الهرمونات بعد انقطاع الطمث (مثل هرمون الاستروجين) قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان المبيض، وقالت الدراسات بأن النساء اللائي يتناولن الاستروجين بدون هرمون البروجسترون أكثر عرضة للإصابة بسرطان المبيض مقارنة بالنساء اللائي يتناولن الاستروجين والبروجستيرون.

علامات وأعراض سرطان المبيض

دعونا نستكشف أكثر العلامات المبكرة شيوعًا لسرطان المبيض عند الإناث، فيما يلي 4 أعراض مبكرة لسرطان المبيض تحتاج كل امرأة إلى معرفتها:

1- الانتفاخ المستمر

المعاناة من انتفاخ مستمر خارج عن المألوف (عادة ما يستمر لمدة ثلاثة أسابيع أو أكثر)، فقد يكون هذا علامة على سرطان المبيض. أفضل ما يمكن فعله في هذه الحالة هو استشارة الطبيب للحصول على تشخيص مناسب واستبعاد احتمال الإصابة بسرطان المبيض أو أي نوع آخر من أنواع السرطان، خاصة إذا كان العمر يزيد عن 50 عامًا أو إذا كان هناك تاريخ من سرطان الثدي أو المبيض في العائلة، والتي يمكن أن تزيد من خطر تطوير تلك الأنواع من السرطانات.

2- ألم في الحوض أو أسفل البطن

من الطبيعي أن تشعر النساء بألم في منطقة البطن والحوض أثناء الحيض. ولكن عندما لا يهدأ هذا الألم لفترة طويلة بعد انتهاء الحيض، فقد يكون ذلك علامة على سرطان المبيض، وقد يكون الألم والتعب ممتد إلى الساقين والعضلات.

3- مشاكل الأكل

اختلاف في معدلات الجوع وانخفاض الشهية على مدار ثلاثة أسابيع، وتعتبر أحد الأعراض الشائعة الأخرى لسرطان المبيض هو الشعور المستمر بالامتلاء، أو زيادة الوزن، ومشكلات حرقة في المعدة والأمعاء مثل التجشؤ، بالإضافة إلى الإسهال أو الإمساك.

4-الحاجة الملحة للتبول

إذا تم ملاحظة حدوث تغير في عادات التبول بشكل مفاجئ دون أن يكون هناك تغيير في كميات السوائل المستهلكة، من الممكن أن تكون هذه علامة مبكرة على سرطان المبيض، لذلك يجب استشارة الطبيب لاستعباد خطر الإصابة.

وهناك العديد من الأعراض المختلفة الأخرى التي قد ترتبط بسرطان المبيض، منها الألم أثناء الجماع والنزيف المهبلي غير المعتاد، ففي حال تم ملاحظة علامة أو أكثر من العلامات السابقة يجب التحدث إلى الطبيب لاستبعاد أي مشاكل صحية.

تشخيص سرطانات المبيض

لا يوجد اختبار يمكن أن يظهر سرطان المبيض، ولكن هناك اختبارات أخرى يمكن أن تساعد الأطباء في اتخاذ قرار.

الاختبار الأول: هو اختبار التصوير الذي يشمل فحص الموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي للحوض والبطن. يمكن أن يساعد هذان الاختباران في تحديد حجم وشكل المبايض لدى المرأة.

الاختبار الثاني: هو اختبار دم يمكنه اكتشاف بروتين (CA 125) والذي يوجد عادة في حالات سرطان المبيض.

طرق علاج سرطان المبيض

هناك أنواع مختلفة من خيارات العلاج المتاحة للنساء المصابات بسرطان المبيض، ويعتمد نوع العلاج الذي تتلقاه المرأة على مدى تقدم السرطان، والتي تتنوع مابين عمليات جراحية لإزالة الورم أو حتى العلاج الإشعاعي.

ويتم استخدام أيضاً العلاجات الجهازية والتي تصل إلى الخلايا السرطانية الموجودة في أي مكان في الجسم،حيث يتم إعطاء هذا النوع من العلاج على شكل أدوية ويمكن تناوله على شكل حبوب أو حقنه في مجرى الدم.

وتشمل الطرق الأخرى من العلاج الدوائي لسرطان المبيض العلاج الكيميائي والعلاج الهرموني والعلاج المستهدف.

السابق
ولادة طفل برأسين وثلاثة أيدي في الهند
التالي
8 أعراض شائعة للسرطان قد يتم تجاهلها

اترك تعليقاً