الحمل والولادة

الإجهاض المتكرر أسبابه وطرق علاجه

الإجهاض المتكرر أسبابه وطرق علاجه

الإجهاض يعتبر من الأشياء التي قد تؤدي إلى حدوث ألم جسدي ونفسي للمرأة، كذلك فإنه يعتبر من المشاكل التي تؤرق المرأة، وهناك العديد من الحالات قد تعاني بعض النساء بسبب كثرة حدوث الإجهاض، ولهذا فإننا في هذا المقال سوف نستعرض معكم ما هو الإجهاض المتكرر أسبابه وطرق علاجه فهيا بنا.

ما هو الإجهاض المتكرر؟

الإجهاض هو عبارة عن فقدان الأم الحامل للجنين ويكون هذا في الشهور الأولى من الحمل، ولكن بنسبة واحد في المائة قد يحدث ما يطلق عليه الإجهاض المتكرر، حيث يؤدي هذا النوع من الإجهاض إلى حدوث نوع من الألم الجسدي وكذلك حدوث ألم نفسي، كما أن المرأة التي قد تصاب بالإجهاض عدد مرات قد يحدث لها حالة من الاكتئاب الشديد.

أعراض ترافق الإجهاض المتكرر

هناك العديد من الأعراض التي يظهر منها أن تلك المرأة تتعرض للإجهاض ومنها ما يلي:

  • حدوث نزيف مهبلي شديد.
  • حدوث تشنجات قوية في الرحم.
  • الشعور بألم شديدة في البطن، أو تكو تلك الآلام الشديد تحدث أسفل الظهر.
  • قد تصاب المرأة بالحمى، أو يحدث لها ارتفاع في درجة الحرارة في الجسم.
  • حدوث ضعف عام في الجسم.

أسباب الإجهاض المتكرر

يمكننا القول أن هناك العديد من الأمور التي قد تحدث وتكون السبب في حدوث الإجهاض المتكرر، ومن تلك الأسباب ما يلي:

إقرأ أيضا:أعراض الحمل قبل الدورة بيوم

1- الاختلال الوراثي

من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإجهاض المتكرر هو حدوث خلل، ويكون هذا الخلل وراثي يكون في الكروموسومات بالنسبة للزوجين، وقد يكون هذا الخلل في الزوج فقط أو في الزوجة فقط، حيث أن هناك العديد من الدراسات والأبحاث قد أثبتت أن هذا الخلل الوراثي يعتبر من أكبر الأسباب التي قد يؤدي إلى حدوث الإجهاض المتكرر، ويوجد هذا الخلل في حالتين من أصل خمس حالات قد تتعرض للإجهاض المتكرر ويعود سببها إلى هذا الاختلال الوراثي.

2- تكيسات الرحم

من الأسباب أيضاً التي تؤدي إلى هذا الأمر هو حدوث تضخم في المبايض وتكيسها، ويكون سبب ذلك زيادة تحدث في هرمون الذكورة لدى النساء ويؤدي إلى حدوث الإجهاض المتكرر، وسبب حدوث تلك التكيسات يعود إلى نقص في هرمون البروجسترون والذي يؤدي بدوره إلى ارتفاع نسبة هرمون l h.

3- تجلط الدم

تجلط الدم وتخثره أيضاً من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإجهاض، ومن الممكن أن يؤدي إلى حدوث ولادة متكرر، فإن المرأة عندما يحدث لها اضطراب في الدم فإن هذا الأمر يكون سبب في حدوث الإجهاض المتكرر.

4- التشوهات العصبية

التشوهات العصبية أو التشوهات في الجنين، قد تكون أحد العوامل التي تؤدي إلى حدوث الإجهاض المتكرر.

إقرأ أيضا:التهاب البول عند الحامل: الأسباب والأعراض والعلاج

5- المشكلات التي تلحق الرحم

هناك العديد من المشاكل المتعلقة بالرحم والتي تكون سبب في حدوث الإجهاض، حيث أن الرحم قد يكون مصاباً بتشوهات، أو أن عنق الرحم قد يكون به أورام ليفية، أو أن يكون به ضعف في العضلات، أو أن يكون به ضعف عام، وتلك المشاكل بالتالي قد تؤثر على الحمل، مما يؤدي بصورة كبيرة إلى حدوث تكرار لعملية الإجهاض، وكذلك فإن هناك العديد من النساء قد يعانوا من الرحم ذي القرنين، ومنهن من يكون لديهن رحم مزدوج.

6- اضطرابات البويضات

اضطرابات التبويض تعتبر هي أيضاً من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث الإجهاض بصورة متكررة، حيث أن اضطرابات التبويض قد تسبب في إنتاج بويضات مشوهة غير ناضجة، ولهذا تسبب في تكرار عملية الإجهاض.

7- التهابات المهبل

تعتبر من المشاكل الكبرى لدى المرأة هو حدوث التهابات في المهبل، ويكون سبب هذا الالتهاب عدوى فيروسية أو بكتيرية تحدث في المهبل مما يؤدي على عملية الإجهاض.

8- التقدم في العمر

إن المرأة كلما تقدم بها العمر فإنها قد تكون عرضة لحدوث العديد من تكرار الإجهاض، ويعود السبب إلى هذا الأمر هو أن كفاءة البويضات ونضحها يبدأ في عملية تراجع وتقل كفاءته.

إقرأ أيضا:الإجهاض وعلاماته وأسبابه

9- عمل مجهود زائد

المجهود الزائد الذي قد تقوم به بعض النساء، مثل نزول وصعود الدرجات بجانب الأعمال المنزلية، وحمل الأثاث الثقيل قد يؤدي مثل هذه الأمور إلى حدوث إجهاض.

10- اضطرابات في المناعة

يعاني بعض النساء من وجود اضطرابات في المناعية، مثل اضطرابات المناعة الجينية، ومثل تلك الاضطرابات قد تؤدي إلى حدوث تكرار لعملية الإجهاض، وك لك قد يكون لديها إحدى أمراض المناعة مثل متلازمة مضاد الفوسفولبيد، وتعتبر هذه المتلازمة من إحدى الأسباب التي قد تؤدي إلى تكرار الإجهاض، كما أنه إذا كانت الغدة الدرقية أصبح نشاطها مفرط، أو أنها أصبحت خاملة، فإن هذا قد يؤدي إلى تكرار الإجهاض.

11- الجلطات المشيمية

قد تصاب المرأة بفرط تخثر الدم والذي قد يؤدي إلى حدوث الجلطات المشيمية، وقد يؤدي هذا التخثر إلى حصول تكوين جلطات تكون في الأوعية المشيمية، وهذا بدوره قد يؤدي إلى ما يطلق عليه احتشاء المشيمة والتعرض إلى تكرار الإجهاض، كما أنه قد يؤدي قصور الغدة الدرقية إلى تكرار الإجهاض.

12- تكسر الحمض النووي

إذا تعرض الحمض النووي للحيوانات المنوية إلى التفكك والتكسر فقد يؤثر هذا التكسر على كفاءة السائل المنوي، وبالتالي فإن أضرار في الحمض النووي على الحيوانات المنوية قد يؤدي إلى حدوث تكرار الإجهاض.

13- الإصابة بمرض الملاريا أو الزهري

مرض الملاريا أو الزهري تعتبر من الأمراض المعدية والخطيرة، فلهذا إذا أصيبت المرأة بإحدى هذه الأمراض قد يكون من الأمور الناتجة عن تلك الإصابة حدوث الإجهاض.

14- عدم اتباع نمط صحي

ينبغي على المرأة الحامل أن تتبع نظام غذائي صحي وذلك من أجل الحفاظ على صحتها وعلى صحة جنينها، ولكن يوجد العديد من النساء اللاتي لا تتبع نظام غذائي صحي، حيث قد تتناول بعض الأطعمة الضارة أو تقوم بالتدخين أو تناول الكحول أو المواد المخدرة، ومثل هذه الأمور قد تؤدي إلى حدوث تكرار في عملية الإجهاض.

15- التعرض للمواد الكيميائية

  • قد تتعرض بعض النساء الحوامل للخضوع إلى العلاج الكيميائي وبالتالي فإنها قد تكون معرضة إلى حدوث تكرار الإجهاض.
  • قد تصاب المرأة الحامل بمرض سرطان المبيض.
  • قد يحدث زيادة في هرمون الحليب في الدم، ويطلق عليه اسم هرمون البرولاكتين.
  • قد تصاب المرأة بمرض التهاب بطانة الرحم المزمن.
  • الإصابة بمرض الشريان التاجي.
  • قد تصاب المرأة بمرض السكري.

طرق علاج الإجهاض المتكرر

ينبغي على المرأة المتابعة مع طبيب نسائية وتوليد، حيث يجب أن يقوم الطبيب بتشخيص السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى حدوث تكرار الإجهاض من أجل البدء في معالج السبب، وبعد ذلك يقوم الطبيب المعالج بوصف الأدوية والعلاجات التي تساعد المرأة على الحمل المستمر.
وقد يلجأ الطبيب المعالج إلى طلب إجراء الفحوصات المختبرية وذلك من أجل معرفة السبب الرئيسي الذي قد أدى إلى تكرار الإجهاض وهي كالآتي:

  • يتم فحص الزوجين، فحص الدم، فحص مضادات المناعة وهذه تكون للأم.
  • عمل فحص للكروموسومات للزوج والزوجة.
  • ينبغي أيضاً عمل فحص للكروموسومات الأجنة.

ويقوم طبيب نسائية وتوليد بإجراء فحص للرحم من خلال استخدام “أشعة الموجات فوق الصوتية”، وكذلك “السونار”، أو يكون ذلك من خلال “الصورة الملونة” وقد يقوم بطلب فحص رنين مغناطيسي على منطقة الحوض، فإذا تم العثور على خلل في رحم المرأة فسوف يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية، ولكن في حالة إذا كان هذا الخلل عبارة عن ضعف في عنق الرحم فقد يتم معالجته عن طريق وصف دواء.

نرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم ولا تنسوا أن تقوموا بمشاركته عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أجل أن تعم الفائدة.

السابق
علاج الإمساك بالأعشاب
التالي
أساليب العناية اليومية بالبشرة

اترك تعليقاً