تربية الطفل

أساليب تقوية شخصية الطفل

كيفية تقوية شخصية الطفل

تقوية شخصية الطفل من الأشياء التي يجب على الآباء الاهتمام بها، وذلك من خلال العمل على تنمية شخصية الطفل من المراحل المهمة في حياة الطفولة فهي تعتبر مرحلة التكوين والتأسيس والتي سوف ترافق الإنسان مدى حياته وهذا بناء على سلامة غرس هذه الشخصية، فإذا كانت شخصية الطفل ضعيفة فهي قد ترجع إلى الوالدين من الدرجة الأولى.

وهذا يرجع إلى التعامل والسلوك اليومي مع الطفل في البيت وهذه من الأشياء التي من الممكن أن تترك آثارها على شخصية الطفل سواء كان سلباً أو ايجابياً، وهنا في هذه المقالة سوف نتعرف على كيفية تقوية شخصية الطفل ومدى العمل على بعض التصرفات والخطوات التي من الممكن أن تساهم في هذه الحالة.

خطوات للعمل على تقوية شخصية الطفل

توجد الكثير من الخطوات التي من الممكن القيام بيه وهذا للعمل على تقوية شخصية الطفل فهي بعض التصرفات التي من الممكن أن تعمل على البناء الإيجابي لشخصية الطفل في أهم مرحلة عمرية يمر بها الإنسان والتي من الممكن أن تتوقف عليها الكثير من العوامل المستقبلية التي تؤثر في الطفل في المستقبل ومنها:

  • تقوية شخصية الطفل من خلال مدح الطفل والثناء عليه أمام الآخرين وهذا من الممكن أن تساهم بشكل كبير في تقوية ثقة الطفل بنفسه وهذا يجعله يشعر بكيانه ووجوده في الحياة عامة.
  • منح الطفل حقه في التعامل كطفل صغير دون إقحامه في بعض الأمور والأزمات الخاصة بالكبار.
  • من الممكن العمل على تقوية شخصية الطفل من خلال الأخذ برأي في بعض التصرفات والأعمال الخاصة بالمنزل فهي من المهام التي من الممكن أن يشعر من خلالها الطفل بالثقة بالنفس والتمكن.
  • العمل على تشجيع الطفل في اتخاذ بعض القرارات الخاص بيه بمفرده وأيضًا تحمل عقبات هذه القرارات سواء أذا كانت سلبيا أو ايجابية.
  • الخصوصية في المنزل من الخطوات البسيطة التي من الممكن أن تعمل على تقوية شخصية الطفل وهذا من خلال تخصص غرفة للطفل ومكتب خاص بيه والعمل على تشجيعه على الكتابة أو الرسم وتنمية المواهب التي من الممكن أن ينجح بيه وأيضًا كتابة اسمه على بعض الكتب الخاصة بقصص الأطفال أو الرسومات وأيضًا بعض الألعاب فهذه من الخطوات المهمة التي من الممكن أن تساهم بشكل كبير في بناء شخصية الطفل والعمل على تقوية شخصية الطفل بشكل كبير.
  • العمل على عدم توبيخ الطفل ودفعه إلى انتقاد نفسه وهذا حتى لا يشعر بالتردد أمام كل خطوة أو قرار يأخذه حتى لو كان صائبا فهي من الأشياء التي تجعل الطفل ضعيف الشخصية وليس لديه القدرة على اتخاذ القرارات ومن الممكن أن تؤثر على شخصيته في المستقبل.
  • العمل على تشجيع الطفل في بعض التصرفات أو الانجازات التي من الممكن ان يقوم بيه وهذا بواسطة تشجيع مادي أو معنوي.
  • التميز في بعض الاهتمامات مثل المناسبات السعيدة كملابس أو طريقة الكلام.
  • إعطاء الطفل الثقة بالنفس في اتخاذ بعض القرارات الخاصة بيه في اختيار الألعاب التي تتناسب مع ميوله وأيضا اختيار بعض الألوان الملابس الخاصة بيه من المهام الطبيعية والتي من الممكن أن تعمل على تقوية شخصية الطفل.
  • مشاركة الطفل في بعض الرحلات والزيارات العائلية والاشتراك فيها من الأشياء التي تعمل على تحفيز جيد لتقوية شخصية الطفل.
  • إعطاء الحق للطفل في تكوين الصدقات وهذا مع المراقبة من ولي الأمر أذا لازم والحرص على عدم إظهار هذه إلى الطفل فيجب أن يشعر بالحرية المطلقة في اختيار الأصدقاء.
  • العمل على تربية الطفل على تحسن التعامل والتحدث مع الآخرين من العوامل الجيدة التي تعمل على تقوية شخصية الطفل.
  • عند إبداء الطفل بالأسئلة المتكررة يجب على الأهل الإجابة عليها دون تزمر أو عصبية بقدر الإمكان.
  • عند إبداء بعض الوعد للطفل يجب العمل على تنفيذها وعدم الإخلاء بيه وذا تتطلب الآمر إلى الأخلاء بيه يجب إظهار الأسباب للطفل لأنه من الأمور التي من الممكن أن تؤثر على نفسية الطفل وشخصيته.
  • ومن الخطوات الهامة التي يجب إلى الأهل الانتباه إليها العمل على تربية الطفل تربية حسنة على بعض الصفات الجيدة مثل الصدق والأمان وعدم الكذب واحترام الكبير وفرق السن وغيرها من الصفات الرائعة التي يجب على الأهل زرعها في الأبناء عامة.
  • تدريب الطفل على الاعتماد على النفس في بعض الأمور الخاصة بيه مثل إحضار الملابس الخاصة بيه العناية الشخصية بنفسه وبعض الأمور البسيطة مثل الطبخ على سبيل المثال.
  • الحب والعاطفة من الحالات التي يجب الاهتمام بها وهذا يجب الاهتمام بالطفل والعمل على احتوائه ومحبة والعطف عليه وإظهار حب وعاطفة الأمومة من خلال بعض تصرفات الأم التي تقوم بها تجاه الابن أو الابنة.
  • العمل على تجنب التهديد أو العنف واستبدالها بالحوار السلس.
  • ومن الخطوات الرائعة التي يجب الانتباه إليها في تقوية شخصية الطفل هي المفاجآت السارة وإهداء الألعاب والهدايا للطفل أو عمل طعام يحبه من الأمور الجيدة التي يجب العمل عليها.

الأنشطة والممارسات التي تساهم في تقوية شخصية الطفل

توجد بعض الأنشطة والممارسات التي من الممكن أن تساهم بشكل كبير في تقوية شخصية الطفل والعمل على بناء شخصية مميز وناجحة في المستقبل دون تعقيد ومنها:

إقرأ أيضا:مرحلة الطفولة المتأخرة
  • الممارسات الدينية الطبيعية التي من الممكن ان يقوم بعملها الطفل مثل الاتجاه إلى الله سبحانه وتعالى بالصلاة والدعاء.
  • العمل على تعليم الطفل مساعدة الكبار في السن واحترامهم من المهام التي يجب ان نعلمها لأطفالنا.
  • العمل على تعويد الطفل على الدفاع عن النفس من أي متعد وهذا برد المعتدى دون تعرضه إلى الخطر.
  • تشجيع الطفل على التصرف السليم عند الفشل في بعض الأمور التي من الممكن أن يقوم به.
  • العمل على تعود الطفل على بعض الإسعافات الأولية الطبية في حال تعرضه إلى إصابة أو حدث فهي من النشاطات أو الممارسات الطبيعية التي يجب على الطفل تعلمها.
  • الرياضة من أهم العادات التي يجب على الطفل ممارستها فهي من العادات الطبية والتي تساهم بشكل كبير في تقوية البنية الجسمانية للطفل وأيضا تقوية شخصية الطفل.
  • السباحة من أفضل الرياضات التي من الممكن أن يقوم فيه الطفل ويقوم بتعلمها.
  • غرس القيم الدينية في شخصية الطفل مثل أداء الصلاة وتلاوة القراءة الكريم والتقرب من الله سبحانه وتعالى.

القدرات العقلية ودورها في تقوية شخصية الطفل

يجب على الأب والأم العمل على تكوين قدرات الطفل ببعض الأمور التي من الممكن الانتباه إليها:

  • الألعاب يجب أن يتم اختيارها بعناية بحيث تتناسب مع عمر طفلك وأيضا تساعد على تنمية ذكائه.
  • إن قراءة الطفل في سن مبكر وتشجيعه على هذا من الأمور التي من الممكن أن تعمل على تقوية شخصية الطفل وأيضًا من الممكن أن تساهم بشكل كبير في تنمية قدراته الفكرية.
  • قراءة بعض القصص الهادفة التي لها هدف في تنمية صفات أو سلوكيات معينة في شخصية الطفل من الأمور التي يجب الانتباه إليها وخاصة القصص التي تحكى على صفات معينة مثل الأمانة والصدق والإيمان وغيرها من الأمور التي يجب على الطفل أن يتعلمها فهذه من الأشياء التي من الممكن أن تعمل على تقوية شخصية الطفل.

وأخيرًا تكلمنا في هذه المقالة عن كيفية تقوية شخصية الطفل والعمل على غرس بعض القيم الجميلة والأخلاق الحميدة في نفس الطفل وبعض الأشياء التي من الممكن أن تعمل على تنمية قدرات الطفل الذهنية والأخلاقية ولا ننسى ذكرنا بعض الخطوات التي من الممكن إتباعها في العمل على تقوية شخصية الطفل.

إقرأ أيضا:طرق التعامل مع الطفل العنيد
السابق
الفيتامينات في فترة الحمل وأهميتها
التالي
أفضل تمارين شد البطن للرجال المبتدئين

اترك تعليقاً