تربية الطفل

كيفية التعامل مع غيرة الطفل

كيفية التعامل مع غيرة الطفل

كيفية التعامل مع غيرة الطفل من الأمور التي تعاني منها الكثير من الأمهات والتي يكثر الاستفسار عنها، فتظهر غيرة الطفل بشكل مفاجئ وتؤدي إلى المزيد من مشاعر الانزعاج والخوف والتوتر الأمر الذي يتطلب وعي كافي للتعامل معه بالشكل المناسب وتجنب الأضرار الناتجة عنه.

علامات تدل على غيرة الطفل

  • هناك الكثير من العلامات التي تظهر على الطفل وتدل على شعوره بالغيرة من المحيطين، فتجده كثير البكاء والطلبات بدون أي سبب واضح، كما يزداد ظهور الطفل بأنه محب للمولود الجديد ويرغب في حملة وتقبيله ولكنه على النقيض تمامًا حيث انه يشعر بالغيرة الشديدة ولا يرغب في وجوده بل يتمنى أن يقوم بضربه.
  • تزداد مشاعر الغيرة لدي الطفل لتظهر في رغبته في أن تحمله أمه ويبقى بجانبها لفترات طويلة وخاصة في حال رغبتها في حمل طفلها الأصغر، كما قد يقوم ببعض الحركات التي تجذب الانتباه إليه والتي قد تكون غريبه ومزعجه للأم وهو يرغب بها أن يقوم يلفت الانتباه إليه.
  • من الضروري أن يكون لدى الأم وعي كافي بهذه العلامات والتعرف على طريقة التعامل مع غيرة الطفل، فيجب عليها الصبر والتعامل مع هذه العلامات بأنها طبيعية في هذه المرحلة من العمر، كما يجب أن تشعره بالحب والاقتراب منه قدر الإمكان والسعي نحو تهيئة الأجواء إليه قبل قدوم المولود الجديد، فمن الضروري أن تتحدث إليه بشكل هادئ وتهيئته نفسياً إلى هذا الأمر، كما يجب أيضًا اتباع بعض القواعد أثناء التعامل مع الطفل والتعرف على مشاعره وإدراكها جيداً.

التعامل مع غيرة الطفل من المولود الجديد

  • بمرور الوقت ونمو الطفل تظهر عليه الكثير من العلامات التي تؤثر على شخصيته وتظهر عليه بعض الأمور التي قد لا تكون مقبولة من قبل الآخرين والأم بشكل خاص، وتعتبر الأم هي من أكثر الناس ملاحظة هذه التغيرات ومن الضروري التعامل مع هذه التغيرات بشكل دقيق وتجنب التهور أو التوتر في التعامل معها، ومن أهم هذه التغيرات هي مشاعر الغيرة التي تظهر على الطفل خاصة في حال الإنجاب لطفل جديد.
  • تزداد مشاعر الغيرة لدى الطفل نتيجة لاهتمام الأم بالمولود الجديد بشكل زائد، والذي قد يؤدي إلى إهمالها للطفل الآخر، وملاحظة هذا الأمر يعطي دافع للطفل بالقيام ببعض التصرفات التي تؤثر على الأم والتي قد تتسبب في مشاكل كثيرة وذلك اعتقاداً منه بأنه يقوم بلغت انتباهها.
  • والتعامل مع هذا الأمر يتطلب من الأمر مجهود كبير حيث يجب أن تقوم بتوزيع اهتماماتها وتجنب الانحياز تجاه إحدى لأطفال وترك الآخر، كما يجب أن تقوم بالتحدث مع الطفل وشرح له أنه من الضروري أن يجد الصغير عناية أكثر وأن هذا الأمر حظي عليه عندما كان رضيع.

التعامل مع غيرة الطفل من أصدقائه

  • قد تكون علامات غيرة الطفل من طفل آخر في نفس العمر مختلفة بعض الشيء عن مشاعر الغيرة التي يشعر بها في حال إنجاب الأم لطفل جديد، فالحالة الثانية تكون الغيرة على الأم ومدي تحول مشاعر اهتمامها الي الطفل الصغير، أما الحالة الأولى تكون الغيرة فيها من أشخاص آخرين أو تعاملات مع الآخرين بخلاف الاسرة والعائلة.
  • تظهر مشاعر غيرة الطفل من أصدقائه في التعامل معهم بعنف وعدم رغبته في مشاركتهم في الألعاب أو الأغراض الشخصية والشعور بالأنانية تجاه الآخرين، كما تظهر أيضًا في اللعب معهم أو تعامل المدرسين أو غيرها من التعاملات التي تدفعه إلى المشاعر السلبية والتعبير عنها بالعنف.
  • من الضروري أن تهتم الأسرة للتعامل مع غيرة الطفل من أصدقائه بطريقة صحيحة، فقط يلاحظ الأهل مدى زيادة رغبات الطفل وطلبات شراء الأغراض المختلفة وإن لم يكن لها أي أهمية ويجب عدم الانسياق وراء طلبات الطفل وتجنب طاعته في جلب جميع طلباته، كما يجب أيضًا الاهتمام بوعي الطفل بشكل كافي بضرورة التعامل مع الآخرين بالسلوك الجيد وتجنب مشاعر العنف اتجاههم والتعامل معهم بحب.

التعامل مع غيرة الطفل والتغلب عليها

هناك مجموعة من النصائح التي يجب اتباعها للتغلب على غيرة الطفل والتخلص منها بالشكل الصحيح، ومن أهم هذه النصائح:

إقرأ أيضا: علامات المراهقة المبكرة
  • الحرص على مشاركة الطفل في الاهتمام بالطفل الصغير والمولود الجديد والقيام بتهيئته لحمل الطفل وإحضار الأغراض الخاصة به مثل الحفاضات والمستحضرات الخاصة به الشامبو أو غيرها من الأغراض الأخرى الخاصة بالطفل.
  • مشاركة الطفل في الأعمال المنزلية البسيطة وإبداء الاهتمام به وبما يقوم به من أعمال ومساعدة في المنزل.
  • قضاء بعض الوقت مع الطفل ومشاركته في الألعاب الخاصة به والاهتمام بالأغراض الخاصة به والتحدث معه وإبداء الاهتمام به.
  • مشاركة الطفل في شراء أغراض الطفل الصغير مع الحرص على شراء الأغراض الخاصة لكلا الطفلين معاً وتجنب الشراء لطفل دون الاخر.
  • مكافأة الطفل وتشجيعه على جميع ما يقوم به من أعمال مميزة ولفت انتباهه في حال القيام بأي أعمال خاطئة مع مراعاة عدم توبيخه أمام الآخرين.
  • الانتباه إلى الطفل الرضيع وتجنب تركه حتى لا يتعرض لأي من أعمال الشغب التي يقوم بها الطفل الأكبر.
  • تشجيع الطفل على تكوين صداقات وعلاقات جديدة مع مراعاة الانتباه إلى الأصدقاء وأخلاقهم وتربيتهم.
  • مشاركة الطفل في الأنشطة المختلفة مثل الرسم أو اللعب أو الرياضة أو غيرها من الأنشطة التي تتناسب مع عمر الطفل وتساعد على شغل وقت فراغه وتلبية احتياجاته والتخلص من المشاعر السلبية التي تسيطر عليها في هذه الفترة.
  • إعطاء فرصة للطفل للتعبير عن رأيه بوضوح ومشاركته في الموضوعات البسيطة التي يمكن التحدث فيها مع الصغير.
  • ترك الطفل الرضيع مع الطفل الكبير بعض الوقت مع الانتباه إلى كلاً منهما ومشاركتهم سوياً في اللعب.

التعامل مع غيرة الطفل وعلاقتها بالحالة النفسية

  • لقد أثبتت الدراسات أن السبب الرئيسي في شعور الطفل بالغيرة تجاه الآخرين هو حالة نفسية والتي يمكن السيطرة عليها في بادئ الأمر ولكن في حال الإهمال لها قد تدهور المشكلة وتزداد تعقيداً، فمن الضروري اتباع النصائح التي تم ذكرها والتي تساعد في تكوين شخصية الطفل بالشكل الإيجابي، كما أنها تساعد على تخفيف حدة مشاعر الغيرة تجاه الآخرين.
  • ينصح بضرورة الاستعانة بطبيب نفسي متخصص في حال تدهور الحالة للطفل والانتباه جيداً إلى كلا الطفلين الرضيع والأكبر منه وذلك لما ينتج من هذه المشاعر من تأثيرات سلبية قد تؤدي إلى الأذى والضرر وقيام الطفل بالضرب أو بالعنف على الطفل الرضيع.
  • يساعد التشجيع للطفل على ما يقوم به من أعمال على تعزيز الثقة في نفسه، ولكن يجب عدم الإفراط في الأمر حتى لا يزيد من حدة الغرور والتكبر، كما وتختلف طريقة التعامل مع الطفل حسب عمره فمن الضروري مراعاة الاختلاف في العمر وتجنب التوبيخ المستمر للطفل أو تفضيل طفل آخر عليه، كما يجب الانتباه جيداً إلى ضرورة تجنب الإفراط في تلبية طلبات الأطفال فيكثر طلباتهم نتيجة رؤية أشخاص آخرين لديهم هذه الأغراض الأمر الذي قد يزيد من مشاعر حب الامتلاك لديه، جميع هذه النقاط الهامة يجب أن يتبعها كلا الوالدين لإنشاء شخصية قوية للطفل.
السابق
دورة فيتامين د وكيفية التحكم بالكالسيوم
التالي
أفضل تمرينات تقوية قبضة اليد

اترك تعليقاً